الأربعاء، 13 مايو، 2015

الشجرة والرياح









يحكى أن عصفورة اتخذت لها عشا على أغصان شجرة, وفي يوم من الأيام هبت الرياح على الشجرة فخافت العصفورة وصرخت مستغيثة بالشجرة أن تحميها فأحاطتها الشجرة بأغصانها وهي غاضبة من الرياح, وتصدت الشجرة للرياح بقوة وصرخت فيها قائلة: كفي عن هذا الصفير أيتها الرياح, أنت تدورين بسرعة لتؤذيني وتؤذي عصفورتي, وأرى أنه ليس لك أي فائدة تذكر, ألا تجدين عملا مفيدا بدلا من هذا الصفير والجري من هنا لهناك.
توقفت الرياح وردت على الشجرة بغضب قائلة: أيتها الشجرة المتعالية المغرورة, إنما أنا أقوم بعملي بينما أجدك واقفة هنا طوال الوقت.
فردت عليها الشجرة قائلة: بل أنت أيتها الرياح لا تعلمين ما أقوم به, أنا الشجرة التي أوفر الظل للمارة.
الرياح: وأنا أخفف عنهم حرارة الشمس.
الشجرة: أنا أوفر الأكسجين للكائنات الحية.
الرياح: وأنا أسوق السحاب للأراضي العطشى.
الشجرة: أوراقي تحول ضوء الشمس لطاقة لكي أنمو وأنتج الثمر.
الرياح: ضوء الشمس يمر من خلالي فلم أحجبه عنك يوما.
الشجرة: لي ثمار هي غذاء طيب للناس.
الرياح: لا تنسي أنني أنا الذي أحمل بذور الأشجار وأنقلها من مكان لمكان ولولاي لما تكاثرت الأشجار على هذا النحو.
العصفورة: مهلا,  مهلا, على رسلكما, لم ينكر أحداً فضلكما على الكائنات الحية, وأشكر الله أن جعلكما لنا, نحن دوما نسبح الله معا.
الشجرة: نعم نحن نفعل ذلك.
العصفورة: لا ينبغي أن يتعالى بعضنا على بعض.
الرياح: صدقت أيتها العصفورة علينا أن نستغفر الله الواحد ونعود لنسبح معا كما تعودنا.
الجميع: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.

الأربعاء، 25 مارس، 2015

حكاية مصرية ---------- الحلقة الأولى





قصتنا مصرية أحداثها في مصر ...
ولكي نفهم ماجاء فيها لابد أن نبدأ من حيث كان أعداءها يخططون هناك في شرق آسيا ولنبدأ ببدايتهم أو قصة كبيرهم (جانكيز خان) .
كان هذا الذي حدث في إحدى قبائل بدو المغول الذين كانو يجيدون فنون القتال حتى أن الطفل فيهم كان يتعلم ركوب الخيل في سن الخامسة تقريبا .
وكانوا يغيرون على بعضهم البعض ويقتلون بعضهم البعض.
وللقبيلة المنتصرة أن تسلب أموال من هزمتهم , أي أنهم كانو يعيشون بالحرب وللحرب .
وسنبدأ قصة جانكيز خان منذ طفولته ونشأته في هذا المكان  حينما كان طفلا صغيرا  يدعى تيموجين وكان  ابن رئيس قبيلته .
ولما بلغ التاسعة من عمره قتل التتار أبوه , فاشتغل تيموجين بصيد السمك مع أخ له , أما أخوه الأكبر فكان يصطاد الحيوانات , بينما عملت أمهم بجمع التوت البري ثم بيعه , كان هذا هو عملهم الذين يتكسبون منه ولكنهم لم يتركوا التدريب على القتال.و
لما اشتد عود تيموجين وبلغ مبلغ الشباب , تحالف مع ( طغرل ) زعيم قبيلة كرايت , وتحالف أيضا مع ( جاموكا ) وجعله أخا في الدم كما , وكانوا يطلقون على هذا التحالف والتآخي في الدم ( آنذا ) وهي كلمة بلغتهم تعني التآخي في الدم كما يزعمون .
ثم حدث أن أغارت قبيلة ( ميركيت ) على قبيلة تيموجين واختطفوا خطيبته التي كانت تدعى (بورتي) فلجأ إلى حليفيه (جاموكا) و( طغرل ) واستعاد عروسه , ثم أغار على التتار الذين قتلوا أباه , وقد أبادهم تماما فقد قتل جميع رجالهم , ولم يبق إلا على النساء والأطفال .
وبعد هذا الانتصار أصبح أقوى , لكن هذه القوة أثارت غيرة حليفيه , ولما شعر تيموجين باعتراضهم على قوته الكامنة في استحواذه على قيادة كل هذه القبائل وامتلاك كل هذ الغنائم , فلم يفكر تيموجين بل سارع بمحاربتهم وسحق جيشيهما , وحتى الذي آخاه في الدم لم يسلم من هجمته الشرسة , وهكذا تخلص من حليفيه وكون جيشا كبيراً , وظل يضم لنفسه القبيلة تلو الأخرى حتى أصبح له جيشاً جراراً من البدو البارعين في فنون القتال .
ولما بلغ الأربعين من عمره لقبه الناس بلقب الحاكم الأعظم ومعناها في لغتهم ( جانكيزخان ) , نعم إنه هو قائد المغول , وكان جيشه الكبير الجرار يغتصب البلد تلو الآخر وتقدموا غربا , وتوغل هذا الجيش حتى تولى حفيده هولاكو قيادة هذا الجيش وتقدم بجيشه.
*       *        *
أما في القاهرة فكانت الأمور هادئة لا يعلم أحد بهذا الخطر الزاحف وحكايتنا عن رجل حليم اسمه "فهيم" وكانت زوجته "هنية "جميلةٌ بهية.
* * *
يجلس" فهيم" على الكنبة الوثيرة ومن خلفه مشربية كبيرة والستائر مسدلة على جانبيها والسجاد يفرش الأرضية كلها ثم تدخل زوجته "هنية "وقد ظهر عليها أثر الحمل وهي ساندة ظهرها بيد وممسكة صحناً في اليد الأخرى لتضعه أمام فهيم.
هنية: لقد صنعت لك العاشوراء, هاهي.
فهيم: سلمت يداك يا هنية.
( يدق الباب فتفتح هنية ليدخل ابن جارهم ومعه صحن عاشوراء )
هنية: أين أنت يا سعيد لقد ناديتك فلم تُجِبْ.
سعيد: كنت ألعب مع الصغار فوق سطح البيت.
( تأخذ منه هنية الصحن وتعطيه صحنا آخر )
هنية: كل عام وأنت بخير, خذ هذا الصحن لأمك, ثم تعالَ لتأخذ باقي الصحون لجيراننا.
سعيد: سمعاً وطاعة سآتي فوراً.
( تجلس هنية لتكمل طعامها )
فهيم: هات صحن أم سعيد. ( يتذوق منه )
فهيم: إنه لذيذ, ولكن ما صنعته أنت ألذ وأشهى.
هنية: لقد وضعت فيه القشدة والمكسرات.
فهيم: آآآه.. القشدة والمكسرات, لقد عرفت السر.      
( يضحكان )
* * *
 (فوق سطح البيت تجلس "صباح" و"إيفون" وقد أثقلهما الحمل, والأطفال يجرون هنا وهناك ولا يهدءون وهما عاجزتان عن إطعامهم ) .
صباح: يا بُني تعال إلى هنا, اهدأ قليلاً, تعالَ أنتِ يا بُنَيَّتِي.
( الأطفال يمرحون ويلعبون ولا يستجيبون لهم)
إيفون: لا فائدة.
(تصعد هنية إلى السطح فتسلم على جاراتيها )
هنية: كيف حالكما؟
إيفون: بخير.
صباح: هل خرج فهيم؟
هنية: نعم, هل أكل الأطفال؟
إيفون: أبدا يا هنية لا نقدر على الجري خلفهم, سأتركهم حتى يتعبوا من اللعب ويهدءون قليلا.
صباح: سينامون فوراً, هاتي الصحن أنا سأطعمهم.
( يستجيب الأطفال لهنية ويأكلون )
إيفون: الأطفال يحبونك يا هنية ولا يأكلون إلا معك, أليس كذلك يا صباح؟.
صباح: أجل, أنت تريحيننا كثيراً من عناء الجري ورائهم ليأكلوا الطعام.
إيفون: وهي أيضا تحب الأطفال كما يحبونها, أدعو الرب أن يرزقك طفلاً هذا العام.
صباح: اللهم آمين
* * *
في بهو بيت هنية يجلس فهيم متوتراً قلقاً, بينما صوت صراخ هنية يعلو من وقت لآخر, ثم نسمع صوت بكاء طفل, ومن بعدها تخرج الخالة أم إبراهيم الداية من غرفة هنية.
فهيم: بشريني يا خالة!؟.
أم إبراهيم: مبروك, رزقك الله بنتاً كالقمر.
فهيم: الحمد لله, وكيف حال هنية؟
أم إبراهيم: بخير يا ولدي , ماذا ستسميها يا فهيم؟
فهيم: سأسميها "زهرة" على اسم أمي .
ينظر للداية فرحاً ثم يخرج من جيبه مبلغاً من المالِ ليعطيها أجرها .
أم إبراهيم: فرحتنا بابنتك لا تقدر بمال, مبروك يا ولدي, سأذهب الآن فصباح وإيفون تلدان وينبغي أن أكون معهما.
* * *
تريزا أخت إيفون قلقة لا تهدأ ولا تستطيع الجلوس, وبينما هي على تلك الحال تصل أم إبراهيم الداية.
تريزا: أدركينا يا خالة,  إيفون متعبة جدا هذه المرة.
 ( تسرع أم إبراهيم لغرفة إيفون و بعد قليل نسمع صراخ الطفل فتجلس تريزا بعد أن اطمأنت قليلاً وهي تحمد الله )
تريزة: أشكر الرب, أتمنى أن تكون إيفون بخير.
( تخرج أم إبراهيم من الغرفة )
أم إبراهيم: حمدا لله على سلامة أختك يا تريزا, لقد تركت أمك بالداخل تعتني بها وجئت لأحدثك على انفراد.
تريزا: خيرا يا خالة !!
أم إبراهيم: كما تعلمين أن أختك صحتها ضعيفة جداً,  فهذا هو طفلها السابع, لا أوصيكِ على تغذيتها, أما الطفل فهو بخير والحمد لله.
تريزا: بالنسبة للتغذية فسأبذل قصارى جهدي.
أم إبراهيم: لقد جئت توا من عند صباح, وهي تعاني مما تعانيه أختك , أتمنى أن يقدرا على إرضاع الطفلين .
* * *
أم إبراهيم وصباح وإيفون يجلسن فوق السطح بعد أن مر على الولادة شهر, يوجد بالسطح تكعيبة للعنب وكراسي خشبية يجلسن عليها.
أم إبراهيم: لقد حزنت لموت ابنة هنية, ولكنها سيدة مؤمنة صابرة .
إيفون: لقد تطوعت وأرضعت ولدي وولد صباح بعد أن كادا أن يموتا جوعاً .
صباح: لم نعد قادرتين على إرضاعهما.
أم إبراهيم: إن صحتكما ضعيفة, وعليكما بالاعتناء بها لتستطيعا أن تخدما أبناءكما.
صباح: معك حق يا خالة أم إبراهيم , ونحمد الله أن أرسل لنا هنية لتنقذ حياة طفلينا .
إيفون: لقد اقترحت عليها أن تسميهما مادامت ستتولى رعايتهما.
* * *
هنية في البهو وقد تعافت, وبجوارها الطفلان تنظر إليهما بسعادة وفهيم سعيد لسعادتها ويشاركها مداعبة الطفلين .
فهيم: حمدا لله على سلامتك يا هنية, كل شيء يهون, المهم سلامتك .
هنية: ليس لدي ما أرد به على كلماتك , كنت أتمنى أن أسعدك بطفل فلما وصل .
فهيم: لا تكملي ,  فليس هذا  بيدك أو بيدي,  إنها إرادة الله الحكيم والله أعلم بحكمته في ذلك .
هنية: الحمد لله الذي عوضني عن ذلك هذين الولدين, لقد قالت لي "إيفون" و"صباح ": عليك أن تسميهما , فما رأيك يافهيم؟
فهيم: لا أعرف ماذا نسميهما.
هنية: سأسمي هذا "عزيزاً ", وهذا "حبيباً"
فهيم: "عزيز" و"حبيب", اسمان جميلان.
* * *
مرت عشر سنوات ؛ هنية وصباح وإيفون قلقات ينتظرن بالسطح والأطفال من حولهم قد كبروا.
هنية: لقد تأخرا, تُرى ماذا حدث لكما يا أحبائي؟
إبنة صباح: لقد وصل حبيب وعزيز .
( يدخل السطح طفلان في العاشرة من عمرهما مبتسمين سعيدين )
إيفون: يبدو أنهما قد نجحا.
هنية: أحقا يا عزيز؟  أحقا يا حبيب؟
الطفلان: نجحنا.
( تضمهما هنية وهي سعيدة بهما بينما تزغرد باقي النساء )
* * *
بدأ هولاكو  يخطط لغزو العراق والشام ومن ثم يستولي على مصر, فكان هذا الحديث بينه وبين عيونه في قاعة من قاعات أحد قصوره يتحدث إلى بعض أتباعه .                    
هولاكو: لقد قررت أنا هولاكو العظيم أن أغزو غرب آسيا, العراق والشام ثم أغزو إفريقيا بادئاً بمصر, وقد جلبت ألف خبير منجنيقات من الصين، وأصبح حجم الجيش مئة وخمسين ألف جندي, وقد دعوتكم لتكونوا عيونا لي في بغداد ودمشق والقاهرة ؛ أنتم تتكلمون بلسان عربي وهذا سيسهل مهمتكم .
أحد الرجال: ولكن ما مهمتنا على وجه التحديد؟
هولاكو: أريد أخبــار المكان الذي تصلون إليه أولاً بأول, وأريدكم أن تثيـــروا الفتن بين الناس, و تحرقوا المزارع والمصانع في جميع الولايات, وتضعفوا قوتهم حتى إذا وصلنا كانت مهمتنا سهلة.
( يشير هولاكو لأحد جنوده فيأتي له بزجاجات سم صغيرة, ثم زجاجات كبيرة بها مواد سريعة الاشتعال )
هولاكو: هذا سمٌ وهذه موادٌ حارقة سريعة الاشتعال ستتدربون عليها جيداً.
أحدهم: وكيف سنتلقى التعليمات؟
هولاكو: بالحمام الزاجل ستتدربون عليه أيضاً.
* * *
فهيم يجلس في متجره بين العطارة يتحدث إلى أحمد صبيه.
فهيم: يا أحمد هات ورقةً وقلماً لنكتب ما ينقص في المحل.
أحمد: الزعفران أوشك أن ينتهي .
فهيم: الزعفران, وماذا أيضاً؟
( يدخل عزيز وحبيب ليسلما على فهيم )
عزيز: لقد جئنا.
فهيم: مرحباً بالقمرين.
حبيب: لقد أعجبتنا هدية النجاح شكرا لك يا أبي فهيم.
فهيم: العفو يا سيد حبيب, المهم أن تنجحا دوماً.
عزيز: وأين نصيبنا من سكر النبات؟ 
( يقوم فهيم ليناولهم سكر النبات )
فهيم: هاهو نصيبك, وهذا نصيب حبيب.
حبيب: وأين نصيب أمنا هنية؟
فهيم: هاهاها, يعجبني أنكما دوما لا تنسيان أمكما هنية, خذ يا سيدي, هذا نصيب أمك هنية.
* * *
 ( جواسيس المغول في الصحراء متوجهين إلى مصر وهم كثيرون رجال ونساء يتحدث أحدهم لزميله )
ميرزا: ها قد وصلنا مصر تقريبا, ماذا سنفعل يا كيوك؟
كيوك: إياك يا ميرزا أن أسمعك تناديني باسمي ثانية, علينا أن نتعامل بأسمائنا التي اختارها لنا مولانا هولاكو.
ميرزا: أنت اسمك السيد علاء, وأنا مبروك, وأنت أبو الفضل, وأنت خليفة, وأنتِ قيثارة, وأنتِ منيرة.
كيوك: ولكن ينبغي أن تكون بين الناس يا مبروك كما أمر هولاكو العظيم, فكيف يكون ذلك وأنت لهجتك المصرية غير سليمة؟
ميرزا: بسيطة,علي أن أدعي البلاهة والثأثأة واللثغ,  ك ك ك, كيف, ح ح ح حالك؟
( يضحكون جميعا من كلامه )
كيوك: على كل منا أن يتوجه إلى وجهته, فعليكم أنتم أن تتوجهوا إلى صعيد مصر, وأنتم إلى الشرقية, وأنتم إلى الغربية, وأنتم إلى الإسكندرية, أما نحن فنتوجه إلى القاهرة وسندخل على أننا تجار عرب, وهاتان الحلوتان سنبيع إحداهما للملك المنصور والأخرى لفرد من أفراد الشعب له أهمية.
ميرزا: لا تنسى اسم النخاس الذي سيتعامل معنا وينفذ خطتنا.
كيوك: لدي معلومات كاملة عنه, إنه زميلنا لا تقلق.